المنتدى الرسمى لمحبى عماد متعب


http://i20.servimg.com/u/f20/09/00/19/15/welcom10.jpg
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
المنتدى الرسمى لمحبى عماد متعب

أول منتدى خاص بالنجم عماد متعب على شبكة الإنترنت www.Emadmet3b.fr-bb.com


    المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    شاطر
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في الأربعاء يونيو 24, 2009 8:44 pm

    BELIEF AND TRUST IN GOD PROVIDES REMEDY FOR ALL WOUNDS OF THE HEART

    <BLOCKQUOTE>
    Lord! Heedlessly not trusting in You, but in reliance on my own power and will, I looked around in all six directions, searching for a cure for my pains. Alas, I could find no cure for them. However, it occurred to me: ‘Isn’t it enough for you that you have pains as cure?’
    In heedlessness I looked to past time on my right to find solace, but yesterday appeared to me in the form of my father’s grave and past time as the huge tomb of my forefathers. It filled me with horror rather than consolation.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief shows that huge, terrifying tomb to be a familiar and illuminated meeting place for the gathering of friends.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Then, I looked to the future on the left. I could find no cure. Rather, tomorrow appeared to me in the form of my grave and the future as the large tomb of my contemporaries and the forthcoming generations; it gave me no feeling of familiarity but of fright.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief and the peace provided by belief show that frightful large tomb to be a feast of the Most Merciful in delightful palaces of bliss.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Since no good appeared from the left either, I looked at the present day, and I saw it like a coffin, carrying my desperately struggling corpse.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief shows that coffin to be a place of business and a glittering guest-house.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    As I could find no cure from that direction either, I raised my head and looked at the top of the tree of my life. I saw that its single fruit was my corpse; it was looking down at me from the top.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief shows the fruit of that tree not to be a corpse, but rather that the spirit, which is to be favoured with eternal happiness in an eternal life, has left its worn-out home to travel among the stars.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Despairing of that direction too, I lowered my head. I looked and saw that the dust of my bones underfoot had mixed with the dust of my first creation. Giving no cure, it rather increased my pains.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief shows that dust to be the door to Mercy and the curtain over the windows of the hall of Paradise.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Turning away from that direction too, I looked behind and saw a temporary world with no foundation revolving in valleys of nothingness and darkness of non-existence. Not relieving my pains, it rather added to them the poison of more gloom and terror.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief shows that world revolving in darkness to be the missives of the Eternally-Besought-of-All and sheets of Divine inscriptions which, having completed their duties and expressed their meanings, have left their results for a new existence in place of themselves.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Since I saw no good from that direction either, I cast my eye ahaed of me. I saw that the door of my grave stood open at the end of my way, behind which the highway leading to eternity caught my eyes from afar.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Since belief shows the door of the grave to be the portal to the world of light, and that way to lead to eternal happiness, it provides a salve, a cure, for my pains.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    Thus, rather than consolation and a feeling of familiarity, I received only horror and a feeling of desolation from these six directions. Further, apart from an insignificant free will, I have nothing with which to resist or oppose them.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief provides a document for relying on an Infinite Power in place of the will-power, which is like the smallest indivisible part of matter; indeed, belief itself is such a document.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    That human weapon which we call free will lacks power, its range is short, and it is inaccurate. Apart from serving as a tool in the achievement of a man’s deeds [which God creates], it cannot do anything, it cannot create.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Belief causes the will-power to be employed in the name of God, and makes it sufficient against everything it may face, as in the case of a soldier who, employing his insignificant power on behalf of the state, can perform deeds thousands of times greater than his own power.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    It can neither penetrate the past nor discern the future, and with regard to my pains and ambitions-concerning these, it is of no benefit.(*)

    <BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    (*)Since belief gives its reins not into the hand of the animal body but to the heart and the spirit, it can penetrate the past and the future. For the sphere of life of the heart and spirit is broad.
    </BLOCKQUOTE></BLOCKQUOTE>
    The arena where the will-power is active is brief present time and the passing present instant. Despite all my needs and innate weakness, destitution and helplessness, and while being in a wretched state due to the terrors and loneliness coming from the six directions, I have infinite desires and ambitions extending to eternity, and inscribed on the page of my being by the Pen of Power and embedded in my nature.
    Indeed, whatever there is in the universe, there are samples of it in my being. I am connected with all of them, I work for them. The sphere of need is as extensive as the eye reaches.
    In fact, wherever the imaginations goes, the sphere of need extends that far. Rather, whatever I do not possess, I am in need of it. What I do not possess is without limits. Whereas the extent of my power is as narrow as my arm reaches. This means that my wants and needs are of infinite quantity. Whereas my capital is as little and insignificant as an atom. So, what does that insignificant will-power signify in the face of these mountains of needs that can only be obtained with millions? They cannot be satisfied by it. Therefore, I should search for another solution.
    The solution is this: To give up one’s will-power, and never relying on one’s own power, to submit oneself to the Divine Will and seek refuge in His Power in adherence to the reality of trusting in Him. ‘O Lord! Since this is the way of salvation, I give up my free will in Your way, and abandon my ego. So that Your grace may help and support me out of compassion for my impotence and weakness, and Your Mercy may take pity on me because of my want and need and be a support for me, and open its door to me.’
    Whoever finds the boundless sea of Mercy, does not rely on his own free will any more than on a drop from the water seen in a mirage. Whoever resorts to Mercy does not resort to his will.
    Alas! We have been deceived. We have thought the worldly life is constant, and have lost it thoroughly because of this thought. Indeed, this passing life is but a sleep; it has passed like a dream. This unbounded life too flies like the wind.
    An arrogant man who relies on himself and supposes he will live for ever, will certainly die. He advances toward death speedily. The world too, which is man’s house, falls into the darkness of annihilation. Ambitions are time-bounded, but pains endure in the spirit.
    Since this is the reality, come, O my wretched soul, which is fond of living and desirous of a long life, which loves the world deeply and is afflicted with countless ambitions and pains! Awaken and come to your senses! Consider that while the firefly relies on its own dim light and always remains in the boundless darkness of the night, the honey-bee finds the sun of daytime and observes its friends, the flowers, gilded with the sunlight because it does not rely on itself. In just the same way, if you rely on yourself and your being, your own self-confidence, you will be like the firefly. Whereas if you dedicate yourself, your transient being and your body in a self-sacrificing way in the way of the Creator Who gave it to you, then you will find, like the honey-bee, an endless life of being. Dedicate it, for your being, your body, is a Divine trust to you.
    </BLOCKQUOTE>
    Also, it is the Creator’s property; He gave it to you. So use it in His way unhesitatingly and without placing anybody under obligation; sacrifice it so that it will gain permanence. For a negation negated is an affirmation. Thus, if our non-being is negated (in favor of Being), our being finds true existence. The All-Munificent Creator buys His own property from you. In return, He gives you a high price like Paradise. Also, he looks after it well for you, and increases its value. He will return it to you in a form both perfected and made permanent. So, O my soul! Do not wait! Do this business which is profitable in five respects, and, as well as being saved from five losses, make a fivefold profit in a single transaction.
    منقوووووووووول
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في الأربعاء يونيو 24, 2009 8:45 pm

    الترجمه
    المعتقد والايمان بالله تزود علاج لجميع جراح القلب

    اللورد! الثقة في عدم الاكتراث لا عليك ، ولكن الاعتماد على القوة وبلدي ، تطلعت حولي في جميع الاتجاهات الستة ، الذين يبحثون عن علاج للآلام بلادي. للأسف ، لم أتمكن من العثور على علاج لها. ومع ذلك ، وقعت لي : 'أليس يكفيكم أن لديك على النحو علاج الآلام؟

    الغفلة في الماضي وبدا لي وقتا للعثور على حقي في العزاء ، ولكن يبدو لي أمس في شكل قبر والدي في الماضي والوقت الضخم قبر اجدادى. انها تملأ لي الرعب بدلا من عزاء. (*)

    (*) يدل على أن الإيمان ضخمة ، ليكون مرعبا قبر مألوفة مضيئة ومكان اجتماع لجمع من الاصدقاء.

    ثم نظرت إلى المستقبل على اليسار. أنا لا يمكن أن تجد العلاج. وبدلا من ذلك ، يبدو لي غدا في شكل خطير وبلدي في المستقبل حيث ان مقبرة كبيرة لبلدي المعاصرين والأجيال القادمة ، بل اعطاني أي شعور الألفة ولكن من الخوف. (*)

    (*) والإيمان والسلام المقدمة من المعتقد أن مخيفة مقبرة كبيرة ليكون عيد الرحيم سار في قصور النعيم.

    لأنه لا يبدو جيدا سواء من اليسار ، ونظرت إلى يومنا هذا ، وكنت اعلم انها تشبه التابوت ، وتحمل بلدي جاهدة الجثة. (*)

    (*) المعتقد أن يكون نعش مكان عمل لامع ودار الضيافة.

    كما لم يجد أي علاج من هذا الاتجاه أيضا ، ورفعت رأسي ونظرت إلى أعلى الشجرة حياتي. رأيت أن الفاكهة واحد و هو كان جثة ، ومن ينظر في وجهي من أعلى. (*)

    (*) ويظهر الإيمان ثمرة الشجرة التي لا تكون جثة ، بل ان الروح ، وهو يفضل أن يكون مع السعادة الابدية في الحياة الأبدية ، وقد ترك المنزل مهترئ السفر بين النجوم.

    اليأس من هذا الاتجاه أيضا ، فإنني خفضت رأسي. نظرت إلى ورأى بري ان الغبار تحت عظامي قد يختلط غبار أول خلق. دون علاج ، وإنما زادت بلدي الام. (*)

    (*) المعتقد أن يكون الغبار باب الرحمة والستارة فوق نوافذ قاعة الجنة.

    الابتعاد عن هذا الاتجاه أيضا ، نظرت إلى وراء ، وشاهد العالم مع مؤقت لا أساس دائر في وديان والظلام لا شيء غير وجوده. لا يخفف من آلام في بلادي ، وإنما أضاف لها المزيد من السم من الكآبة والرعب. (*)

    (*) المعتقد أن العالم دائر في الظلام ليكون إلى الأبد من الخطابات - التمس نطاق كل ورقة من النقوش التي الإلهية ، بعد الانتهاء من واجباتهم ، وأعربوا عن المعاني ، وترك لنتائج جديدة في مكان وجود أنفسهم.

    وبما أنني لا يرى جيدا من هذا الاتجاه أيضا ، وأنا يلقي عيني ahaed مني. ورأيت أن الباب بلدي خطيرة وقفت تفتح عند نهاية الطريق ، والتي تقف وراء الطريق المؤدية إلى الأبدية اشتعلت عيني من بعيد. (*)

    (*) وبما أن الإيمان ويظهر باب القبر ليكون بوابة الى العالم من الضوء ، وعلى هذا النحو يؤدي الى السعادة الابدية ، وأنها توفر دهون ، والعلاج ، لبلدي الام.

    وهكذا ، بدلا من عزاء وشعور الألفة ، تلقيت فقط الرعب والشعور الخراب ست من هذه الاتجاهات. وعلاوة على ذلك ، فضلا عن الإرادة الحرة ضئيلة ، وليس لدي ما الذي مقاومة أو اعتراض عليها. (*)

    (*) الإيمان ويقدم وثيقة من وثائق الاعتماد على حصر السلطة في مكان إرادة القوة ، وهو مثله مثل اصغر يتجزأ من المسألة ، بل هو الإيمان نفسه وثيقة من هذا القبيل.

    أن حقوق الأسلحة التي نسميها الحرة تفتقر إلى القوة ، وقصيرة المدى ، وهي غير دقيقة. وبغض النظر عن العامل بوصفه أداة لتحقيق رجل الأعمال [الذي يخلق الله] ، فإنه لا يستطيع فعل أي شيء ، لا يمكن أن يتسبب فيها. (*)

    (*) المعتقد سوف يسبب الطاقة التي ستستخدم في بسم الله ، ويجعلها كافية ضد كل ما قد تواجهها ، كما هو الحال بالنسبة للجندي الذي يعمل له بال السلطة باسم الدولة ، يمكن أن تؤدي الأفعال آلاف أضعاف سلطته.

    فهي لا تستطيع أن تخترق الماضي ولا تمييز في المستقبل ، وبالنسبة لبلدي الام وطموحات - بشأن هذه ، فإنه لا ينفع. (*)

    (*) وبما أن الإيمان لا تعطي زمام في ناحية من جسم الحيوان ولكن إلى قلب وروح ، القادرة على اختراق الماضي والمستقبل. لمجال من مجالات الحياة من قلب وروح واسع.

    الساحة حيث ستكون قوة نشطة قصيرة في الوقت الحاضر ، وهذا يمر الجاري. على الرغم من كل بلدي الاحتياجات الفطرية والضعف والعوز والعجز ، وبينما يجري في حالة بائسة بسبب الاهوال والوحدة القادمة من الاتجاهات الستة ، لدي رغبات وطموحات بلا حدود تمتد إلى الأبد ، وإدراج أسمائهم على صفحة من وجودي بها القلم السلطة وجزءا لا يتجزأ من طبعي.

    في الواقع ، أو ما هو في الكون ، هناك عينات منه ويجري في بلدي. وأنا على صلة مع كل هذه الدول ، وأعمل بها. دائرة الحاجة واسعة بالقدر الذي يصل العين.

    في الواقع ، كلما خيال المثل مجال ضرورة أن تمتد الآن. وبدلا من ذلك ، ما لا تملك ، وأنا في حاجة إلى ذلك. ما لا تملك هي من دون قيود. في حين أن حجم جهدي كما ضيقة تصل لي الذراع. وهذا يعني أن بلادي تريد والاحتياجات من غير محدود الكمية. في حين أن بلدي العاصمة أقل كما وغير نووية. الأمر كذلك ، فما بال هذا يدل على قوة الإرادة في مواجهة هذه الاحتياجات من الجبال التي لا يمكن الحصول عليها إلا مع الملايين؟ لا يمكن الوفاء به. ولذلك ، ينبغي البحث عن حل آخر.

    الحل هو : أن تتخلى عن واحدة إرادة القوة ، وعدم الاعتماد على القوة الذاتية واحد ، أن يقدم نفسه على القدرة الإلهية ، والبحث عن ملجأ في وسعه في الانضمام إلى واقع الثقة به. يا رب! لأن هذا هو السبيل للخلاص ، وأنا لي التخلي عن الإرادة الحرة في طريقك ، والتخلي عن بلدي غرور. الخاص بك بحيث يمكن السماح لي المساعدة والدعم من التعاطف مع بلدي العجز والضعف ، ورحمتك قد يستغرق شفقة علي بلدي بسبب العوز والحاجة ، ويكون لي الدعم ، وفتح لي الباب.

    لمن يجد حدود بحر من الرحمة ، لا يعتمد على بارادته أي ما يزيد على قطرة من الماء في سراب. كل من يلجأ إلى الرحمة لا تلجأ لإرادته.

    للأسف! علينا أن تعرضوا للخداع. لدينا يعتقد المستمر في الحياة الدنيا ، وخسر كافة جوانبه ، وبسبب هذا التفكير. والواقع أن هذا يمر في الحياة ولكن من النوم ، بل مرت مثل حلم. هذه الحياة غير محدودة للغاية مثل الذباب الريح.

    متغطرس الرجل الذي يعتمد على نفسه ، ويفترض أنه سيبقى إلى الأبد ، وسوف يموت. وقال إنه تقدم نحو الموت بسرعة. في العالم أيضا ، وهو رجل منزل يقع في ظلام الفناء. الطموحات يحده الزمن ، ولكنه يعاني من آلام في الروح.

    وبما أن هذا هو الواقع ، تأتي يا روح البائسة التي تعيش مولعا ورغبة حياة طويلة ، والتي يحب العالم بعمق وتعاني من آلام وطموحات لا حصر لها! وتأتي لتوقظ حواسك! في حين أن يراعة تعتمد على نفسها وعلى ضوء معتم يظل دائما في حدود ظلام الليل ، وعسل النحل بين من يرى الشمس في وضح النهار وتلاحظ أصدقائها ، والزهور ، ومذهب مع أشعة الشمس لأنها لا تعتمد على نفسها . فقط وبنفس الطريقة ، إذا كنت تعتمد على نفسك ويجري الخاص بك ، بنفسك الثقة بالنفس ، سوف يكون مثل يراعة. في حين تكرس نفسك اذا كنت يا عابرة يجري وجسمك في التضحية بالذات وسيلة في سبيل الخالق الذي أعطاه لك ، بعد ذلك سوف تجد مثل العسل بين النحلة ، لا نهاية لها من الحياة. تكريس ذلك ، على ما بذلتموه من الجاري ، وجسمك ، هو الثقة الإلهية لك.

    كما أنه هو الخالق الملكية ؛ يذكر انه لكم. حتى استخدامها في طريقه دون تردد ودون وضع أي شخص في إطار الالتزام ؛ تضحية ذلك أن يحظى الدوام. إنكارا لابطلت هو تأكيد. وهكذا ، إذا كان لدينا هو عدم إنكار (لصالح من) ، وجودنا الحقيقي يجد وجوده. جميع سخي الخالق يشتري صاحب التملك منك. في المقابل ، قال إنه يعطيك ثمنا باهظا مثل الجنة. كما أنه يرعى جيدا بالنسبة لك ، ويزيد من قيمته. وسوف يعود لكم انها في شكل كل من الكمال ودائمة. وهكذا ، يا روحي! لا تنتظر! ذلك الأعمال التي تحقق أرباحا في خمس من النواحي ، وكذلك إنقاذ خمسة من الخسائر ، وتقدم خمسة أضعاف الأرباح في معاملة واحدة.
    avatar
    mystry girl
    مشرفة قسم الإسلاميات
    مشرفة قسم الإسلاميات

    عدد المساهمات : 3755
    العمر : 23
    Localisation : حياتي كلها لله

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف mystry girl في الأحد يونيو 28, 2009 11:54 am

    جزاك الله خيرا


    _________________
    اذا كآن الحياة ماطآبت بالقرب من الله ، فـ بمن تطيب ؟؟




    آلـيدْ المٌمتَدة آلِى آلسّمَاء . . لآ تَعُودْ فَـآرِغةْ آبَـداً ♥!


    ♥ Mystry Girl ♥
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في الأحد يونيو 28, 2009 12:35 pm

    مرسى على ردك يا قمر
    avatar
    narr
    فائزة في مسابقة "من هو الإسلامية"
    فائزة في مسابقة

    عدد المساهمات : 11442
    العمر : 22

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف narr في الثلاثاء يوليو 14, 2009 10:03 pm

    ميرسي ليكي اوى
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في السبت يوليو 18, 2009 1:43 pm

    narr كتب:ميرسي ليكي اوى
    مرسى على الرد
    avatar
    m!x..|..tw!x
    عاشق ماسي
    عاشق ماسي

    عدد المساهمات : 2403
    Localisation : eGy .. x

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف m!x..|..tw!x في الإثنين أغسطس 10, 2009 7:17 pm

    بــــــآرك الله فيكي
    وجـــــــزآكى الله خيرا
    avatar
    mannon2
    مشرفة قسم الفضفضة
    مشرفة قسم الفضفضة

    عدد المساهمات : 5871
    Localisation : قمر البلدي عيون ليلها سهران لوحدي بغنلها لو روحت فين دايما قلبي يحن ويلف يجيلها

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف mannon2 في الإثنين أغسطس 10, 2009 7:19 pm

    nessreen كتب:
    بــــــآرك الله فيكي

    وجـــــــزآكى الله خيرا
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في الإثنين أغسطس 10, 2009 7:36 pm

    مرسى ليكوعلى الرد ياقمرات وجزانا واياكو
    avatar
    فاطمة
    مشرفة قسم الصور الرياضية
    مشرفة قسم الصور الرياضية

    عدد المساهمات : 7936
    العمر : 22
    Localisation : هنــآك شَخــص : أآآفتقَدهُ و أآآفتقَد الحديث معه أآكـثَــر ممــآ هــوَ يـَتــوقــعْ ../ ولكن ...

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف فاطمة في الإثنين أبريل 26, 2010 2:58 pm



    _________________
    سبحان الله ... والحمد الله .... ولا إله إلا الله .... والله أكبر




    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في السبت مايو 15, 2010 12:14 pm

    مرسى كتيييييييييييير على ردك فاطمه
    جزانا واياكى
    avatar
    TOTA2012
    عاشق ذهبي
    عاشق ذهبي

    عدد المساهمات : 1564
    العمر : 25
    Localisation : فى مملكتى الخاصه

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف TOTA2012 في السبت مايو 15, 2010 6:34 pm

    :thanks2:
    avatar
    بيتونيا
    عاشق فضي
    عاشق فضي

    عدد المساهمات : 581
    العمر : 23
    Localisation : alex.

    رد: المعتقد والايمان بالله علاج لجميع جراح القلب belief and trust god..............

    مُساهمة من طرف بيتونيا في السبت مايو 28, 2011 11:25 pm

    مرسى كتيييييييير على الرد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:36 pm